لماذا أغلب العرب لا يقرأون وحتى إذا قرءوا لا يعلقون ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، مرحبا بكم جميعا ايها الإخوة والأخوات: كما رأيتم العنوان شيئا ما غريب ، ولكنه منطقي ، قد يتساءل بعضكم ويقول أنني كتبت هذا الموضوع فقط لجلب أكبر عدد من الزوار ، ولكن العكس صحيح هي مسألة ثقافة ، لا يمكنك ان تغيرها ، وحتى إن غيرتها لن تغيرها بشكل كامل ، سيفهمها % 10 إلى % 15 هذا إن كان موضوعك قد قُرأ بشكل صحيح ، عندما كتبت القراءة في العنوان ، لم أقصد بها قراءة الحروف مع الشكل ، بل قصدت بها قراءة الكلمات مع الفهم الصحيح و المنطقي ! وبدون أي زيادة و نقصان في الفهم

 ننتقل للنقطة الثانية وهي: التعليق ، أو مشاركة الرأي ، وأول شيء سأتحدث عنه وهو أن أي شخص لم يقرأ وفهم نص الموضوع لن يستطيع فهمه ،لذلك لن يضطر للرد عليه، وصراحة مشكلة البعض من العرب نجدها غالبا في عدم القراءة ، يتجاهلون المواضيع بشكل اعتيادي ، وهذا ما سبب لنا التأخر ، عكس الدول الغربية او الدول الأخرى، لو كان العربي يشارك برأيه بطريقة سليمة ، ويكون رده مقنعا للطرف الآخر مع براهين و أدلة وما إلى ذلك، ليبرز للكاتب على انه قد فهم ما جاء في نص الموضوع وشارك برأيه في ذلك، لوصلنا للقمة ، ولكن الآن إن بقينا على ذلك الحال فمصيرنا مآله الى الهاوية ، رغم أن نسبة معينة من الناس المثقفين والدبلوماسيين من الذين يفهمون ماذا المقصود من ألقول وماذا يعني التدوين ! علما أن طريقة التعليق ومشاركة الرأي قد تتغير وتختلف من شخص لآخر ، حيث أن لكل شخص أسلوبه الخاص ، ويستطيع أن يشارك برأيه دون أي مشاكل ، من بين هذه المشاكل ، طريقة كتابة الرأي و جلب الكلمات التي من خلالها سيفهم كاتب الموضوع ما يقصده المعلق . أما الطريقة الأخرى والغير منطقية ، التي يعتمدها الكثير من الأشخاص ، وهي عدم كتابة الرأي ، ومحاولة التقليد والإتباع ، والموافقة لإرضاء الآخرين ، فالكثير من الأشخاص يعلقون ويشاركون بآرائهم بشكل عادي ،مع كتابة كل ما يدور في ذهنه بدون مشاكل ، أما الطرف الآخر الذي يخلق المشكل ، هو الذي ينقل فكرة الشخص المنطقي ، ويحاول كتابتها بشكل مختلف معتبرا نفسه أنها من ابتكاره ومن صميم أفكاره، رغم أنه لا يوافقها الرأي أو غير مقتنع بها بتاتا ، أو في بعض الأحيان تجد مخالفات للآراء فقط لسوء تفاهم بين أشخاص ما ، وهذا يشكل خطرا على المجتمع العربي ككل . فهل أنت تشارك برأيك من دون أن تعتمد على غيرك أم العكس؟ هل أنت أخي المحاور تتمتع بقدر من الدبلوماسية في قراراتك وما إلى ذلك ؟ علق ولا تكن من بين الأطراف و النماذج التي تم ذكرها بالموضوع وشارك بتعليقك ورأيك الخاص !

لقد تمت مشاهدة هذا المقال مرة، إذا أعجبك المقال المرجو مشاركته وإبداء رأيك أسفله

الكاتب نوفل كريشة

نوفل كريشة

مدير موقع المحتوى العربي , مصمم جرافيك و كاتب مقالات مهتم بجديد العالم الرقمي و أخر الأخبار العالمية ..

مواضيع متعلقة

اترك رداً